.
.

.

أمس روج الحزن غرگ سفينتنة